تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
  • Arabic

 الرؤية و الرسالة

 
نحو مجتمع واعٍ بوجدان أصيل وجسم سليم

 
شرح الرؤية: الوعي هو معرفة المرء بوجوده وإدراكه لأفكاره ومشاعره، وحين تتسع دائرة وعي الإنسان يصبح مدركاً لمحيطه وزمانه ومدركاً للفرص والتحديات والإمكانات المتوفرة في ذلك المحيط. لذلك تسعى الوزارة إلى رفع مستوى الوعي لدى الشباب. أي إلى رفع مستوى إدراك الشاب لكيانه ضمن المنظومة الاجتماعية والثقافية التي يعيشها. وبالتالي معرفته للغاية من وجوده كإنسان وكفرد في أسرته ومجتمعه وما هي رسالته في الحياة ضمن عناصر الهوية القطرية وثقافتها وممارساتها.. وبالتالي يتكوّن لديه الحس 
​بالمسؤولية تجاه الذات، وتجاه الآخر وتجاه المجتمع.

قيل قديما إ ن˝ العقل السليم في الجسم السليم ˝ وربما من الأجدر أن نقول إن "الجسم السليم في العقل السليم" لأنه إذا وعى العقل سعى في إصلاح الجسم. كما أن إصلاح الجسم أمر أساسي في نباهة العقل والفكر. لذلك تسعى الوزارة إلى الارتقاء بالرياضة على مستوى الثقافة والممارسة والاحتراف. وتنتهج في ذلك الإيمان بالرياضة كاختيار استراتيجي للدولة في تنمية أجيال تتمتع باللياقة البدنية والانضباط السلوكي و الروح
الرياضية المتقبلة للآخر والمتعاملة مع التحديات بإيجابية.

 
​​
ولكي تتمكن من تحقيق تلك الرؤية اتخذت الوزارة رسالة تعكس ما تقوم به من قيادة تنظيم وتطوير قطاعي الشباب والرياضة للارتقاء بهما إلى الاحترافية المهنية، بما يحقق التكامل في المسؤوليات والصلاحيات بين مختلف الأجهزة ذات الصلة.. وتحقيق المشاركة الفعالة من قبل الفئات المستهدفة وتحقيق الإنجازات العالمية، والمحافظة
على الهوية الوطنية

ومن أجل تكوين قدرة مؤسسية مبنية على أسس قيمية ثابتة حرصت الوزارة على تبني مجموعة من القيم المؤسسية، دون الإخلال بالقيم الأخرى:

 
الإبداع
تشجع الوزارة على التفكير الخلاق والسعي لرؤية الأمور من منظور مختلف بهدف الوصول لحلول وبدائل أفضل

 
المشاركة
تعمل الوزارة على ترسيخ روح الفريق الواحد بين أعضائها ومع شركائها.

الصراحة
وهي الوضوح في التعبير عن الذات بين العاملين في الوزارة دون حواجز إدارية أو ثقافية. وكذلك الوضوح في التعامل مع أصحاب العلاقة والفئات المستهدفة.

 
الاحترافية
تلتزم الوزارة بأعلى مستويات ​الاحترافية المهنية في تنفيذ أدوارها ومسؤولياتها.
..


​​


Quick Links

Social List

Skip Navigation LinksmissionAndVision