تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
  • Arabic

 

 

  "بيوت الشباب" تنظم ملتقى "البيئة والتنمية المستدامة"

17/08/2016 11:56 م

 

بمناسبة الاحتفال باليوم الدولي للشباب نظمت بيوت الشباب القطرية ملتقى شبابي حول إشراك الشباب في التنمية البشرية تحت إشراف إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة وذلك انطلاقا من الحرص على الوفاء بدور بيوت الشباب  نحو خدمة المجتمع والشباب القطري وتقديم برامج نوعية تلبي تطلعات ورغبات الشباب وتساعدهم على اكتساب مهارات وخبرات جديدة من خلال تعزيز الدور الاجتماعي والحرص على تنمية وصقل مهارات الشباب .

   وقال السيد عبد الله سالم البكري – نائب المدير التنفيذي وعضو مجلس الأمناء بالإتحاد الدولي لبيوت الشباب - أكد على أن بيوت الشباب القطرية تسعى دائما إلى  تنظيم  البرامج التي تخدم جميع الفئات العمرية خاصة الشباب  وبـمناسبة اليوم الدولي للشباب الذي يعتبر فرصة عظيمة للتوعية بالتحديات والمشكلات التي تواجه عالم الشباب وإطلاق قدرات الشباب لتحقيق التنمية والتطوير في شتى مجالات الحياة ، وعن أهمية الملتقى أفاد البكري إشراك الشباب في التنمية البشرية هو أمر ضروري لتحقيق تنمية بشرية مستدامة خاصة مع الاستغلال الأمثل لطاقات الشباب والأفكار المتميزة المبدعة لتقديم مساهمة كاملة في التنمية.

وعن الاستعدادات لتنظيم الملتقى أفاد البكري بأنه قد وجهت الدعوة لأعضاء ونزلاء ومرتادي بيوت الشباب القطرية وأهالي المنطقة المحيطة بمقر البيت عن طريق الرسائل النصية والإعلان بمواقع التواصل الاجتماعي والتي يقبل عليها الشباب بصورة كبيرة ، بجانب توفير كافة التجهيزات اللازمة للقاعة التي احتضنت المتقى الشبابي.

وعن أبرز فعاليات الملتقى أفاد السيد مصطفى سليمان – مدير الملتقى وأحد خبراء ورواد العمل الشبابي بدولة قطر – بأنه قد بدء بالترحيب بالحضور الكرام وشكرهم على تلبية الدعوة وحرصهم على الاستفادة من برامج بيوت الشباب  وحثهم على المشاركة في الأنشطة والبرامج الاجتماعية التي تسهم في تنمية معارف الإنسان خاصة الشباب بالمجتمع.

 ومن ثـم انتقل الحوار للسيد/ محمد هاشم السادة – المدير التنفيذي لبرنامج لكل ربيع زهرة– والذي قام بتوضيح بعض التعاريف العلمية للتنمية المستدامة وأكد ان التعريف الشامل لها هي أنها هي الحفاظ على الموارد والإستخدام الأمثل لها للحفاظ عليها للأجيال القادمة من خلال توسعة خيارات الناس. ويتم تحقيق توسعة خيارات الناس عن طريق توسعة القدرات البشرية على كافة مستويات التنمية خاصة القدرات الأساسية الثلاث للتنمية البشرية وهي أن يحيا الناس حياة صحية وأن يحظوا بالمعرفة وأن يتمتعوا بمستوى لائق من المعيشة. إلا أن مجال التنمية البشرية يذهب لأبعد من ذلك ويفتح أفق ومجالات  ليصبح الفرد خاصة الشباب مبدعا ومنتجا ومشاركا بصورة فعالة في عملية التنمية الشاملة المستدامة.

 بعدها قام مدير الملتقى بفتح باب الحوار للحضور ، الذي بدوره أثرى النقاش بصورة مبدعة مميزة وبمستوى ينم على رقى الفكر وجودة التعليم والحرص على التعرف على أحدث المستجدات في شتى المجالات ، وقد ركزوا على إشراك الشباب بالعمل التوعوي فيما يتعلق بالجائب البيئي والمشاركة في الأنشطة التي تخدم البيئة مثل تنظيف الشواطئ وزراعة الحدائق والتعريف بالحياة البرية والفطرية وتوزيع المطويات والمواد الدعائية والتوعوية.

  ومن الجدير بالذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة قد حددت يوم 12 أغسطس يوما دوليا للشباب لأول مرة في عام 1999 ويشكل هذا اليوم احتفالا سنويا بدور النساء والرجال الشباب بوصفهم شركاء أساسيين في التغيير، وفرصة للتوعية بالتحديات والمشكلات التي تواجه عالم الشباب، وستُجرى مناقشات و حملات إعلامية في جميع أنحاء العالم للإسهام في ضمان فهم كل من الدول الأعضاء والجمهور العام لاحتياجات الشباب، وتنفيذ سياسات تساعدهم في تخطي التحديات التي يواجهونها، وتشجيع الشباب على المشاركة في عملية صنع القرارات والتنمية المستدامة.


الكواري والسويدي في تحد جديد برالي المانيا الدولي


بدعم من وزارة الثقافة والرياضة وصندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية "دعم"، يشارك البطلان القطريان عبدالعزيز الكواري وخالد السويدي في رالي ألمانيا الدولي الجولة التاسعة من بطولة العالم للراليات فئة (دبليو آر سي 2) التي تنطلق في ألمانيا يوم 18 أغسطس الجاري وتستمر أربعة أيام.


ويسعى البطل عبدالعزيز الكواري الذي يحتل الترتيب العاشر بين المتسابقين حالياً إلى الوصول إلى مركز متقدم في البطولة، ويقود خلال رالي ألمانيا سيارته سكودا فابيا آر 5 بصحبة الملاح الأيرلندي كليان دافي. 


وصرح الكواري قائلاً: "إنني أشارك في هذا الرالي بترتيب يعد "متأخراً نوعاً ما" حيث صادفنا سوء توفيق في بداية الموسم ومع ذلك جمعنا بعض النقاط التي أهلتنا إلى هذا الترتيب كما أنني لم أشارك في عدد من الجولات وهي راليات إيطاليا وفنلندا وبولندا وهذا سمح لآخرين بالتقدم في المراكز".

وأضاف قائلاً: "ما زالت لفرصة أمامي ولدي جولات أكثر من المتقدمين وأتمنى من الله التوفيق وتعويض النقاط التي فقدتها خلال الجولات السابقة وتحقيق مركز متقدم في البطولة".


 وأشار إلى أنه يشارك في رالي ألمانيا للمرة الأولى وفي ذلك تحدي خاص له حيث أنه لا يقود على طرق أسفلتية وخبرته على الطرق الترابية أكبر ولكنه متحمس لاكتساب مهارات جديدة في عالم الراليات خاصة أنه يشهد منافسة قوية بين أمهر السائقين في هذه الفئة من ألمانيا وفرنسا وعدد من الدول الأوروبية. 

فيما يشارك البطل القطري خالد السويدي برالي ألمانيا الدولي على متن سيارة "فورد فيستا أر 5" برفقة الملاح البريطاني مارشال كلارك.

وصرح السويدي قائلاً: "أسعى حالياً إلى الحفاظ على رصيدي في الجولات السابقة وتحقيق مركز جديد متقدم لأكون في الصدارة." حيث يحتل السويدي المركز الثاني في بطولة الشرق الأوسط للراليات، مشيراً إلى أن رالي ألمانيا الذي يتميز بصعوبته نظراً لطبيعة طرقه يعتبر فرصة وتدريباً للمشاركة في رالي لبنان مؤكداً استعداده لهذه الجولة من بطولة العالم للراليات والاستفادة منها في ظل منافسة شرسة بين أبطال عالميين."


وأعرب كل من البطلين عبدالعزيز الكواري وخالد السويدي عن تقديرهما وشكرهما لسعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة وسعادة الشيخ فيصل بن مبارك آل ثاني رئيس لجنة دعم الشباب وإلى صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية "دعم" على هذا الدعم للرياضيين القطريين.
هذا ويتضمن رالي ألمانيا الدولي 18 مرحلة خاصة مع توقيت مسافتها الاجمالية 326,02 كيلومتر تبدأ من مدينة تراير موزعة على أيام الرالي، وتتسم طرق الرالي الأسفلتية بالوعورة وضيق الطرق وبعض الطرق الريفية والمزارع.

 



a8894ba8-e5c7-4c31-a0ac-f9b4f3e69f44

Quick Links

Social List

Skip Navigation Links2016-145