تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
  • Arabic

 

 

 "الثقافة والرياضة" تنظم جلسة حوارية لمناقشة لوائح تنظيم العمل الشبابي

30/10/2016 09:33 م

 

تنظم وزارة الثقافة والرياضة ممثلة في إدارة الشؤون الشبابية مساء الاثنين الموافق 31- 10-2016 جلسة حوارية لمناقشة لوائح تنظيم العمل الشبابي بمقر الوزارة ، وذلك بمشاركة ممثلين لملتقى الشباب القطري وجامعة قطر وجمعية المحامين القطريين ، وتهدف الجلسة إلى  فتح باب للنقاش بين الأطراف المعنية بهدف الوصول إلى  صياغة للوائح المنظمة للعمل الشبابي في الدولة ، تتيح للشباب فرصة التمثيل في مجالس إدارات الهيئات والمراكز الشبابية ، فضلاً عن فتح أفاق أمام الشباب القطري للاستفادة من طاقاته وقدراته بما يخدم مجالات العمل الشبابي ويعود على هذه الفئة بالإيجاب .

ومن جانبه قال السيد عبدالرحمن بن محمد الهاجري مدير إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة إن سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة ، قد وجه إدارات الوزارة بالبدء في تنفيذ توصيات ملتقى الشباب القطري الأول ضمن إطار زمني محدد وهو الملتقى الذي نظمته الوزارة في فبراير 2015 ، وذلك بوضع الخطط التي تسرع في توفير البيئة المناسبة لتطبيق هذه التوصيات على أرض الواقع في شتى مجالات العمل الشبابي كمخرجات حقيقية للملتقى.

وأضاف الهاجري أن  التوصيات تضمنت عدة محاور منها محور التشريعات الشبابية المطالبة بالإسراع في صياغة مسودة خاصة بالقانون الشبابي على غرار قانون الأندية الرياضية لتنظيم مجالات العمل الشبابي وتأهيل القائمين عليه بما في ذلك العمل التطوعي .

وقال مدير إدارة الشؤون الشبابية إن  وزارة الثقافة والرياضة ارتأت ضرورة الاستماع إلى  الجهات المخاطبة بأحكام القانون وهم الشباب باعتبارهم الفئة المعنية والتي نتطلع من خلال هذه المناقشات إلى  صياغة لوائح تنظيمية يستفيدون منها وتخدم مجالات عملهم ، كما أن  مشاركة جمعية المحامين في هذه المناقشات مطلب ضروري باعتبار الجمعية لها باع طويل فيما يخص مسألة الصياغة التشريعية للقوانين واللوائح .

 

وأضاف الهاجري أن إدارة الشؤون الشبابية شرعت بالفعل في تنفيذ توصيات ملتقى الشباب القطري الأول فيما يخص المحاور المعنية بها الإدارة ومنها محور قيادة المراكز الشبابية ، حيث جاءت المطالبة بالعمل على وضع البرامج المختصة بتأهيل الشباب القطري لإدارة المراكز الشبابية وتوفير فرص عمل ميدانيه   ومن هنا فقد بدأت الوزارة على العمل على إطلاق النسخة الثانية من مبادرة رواد العمل الشبابي والتي تختص بتمكين الشباب من مهارات قيادات المؤسسات الشبابية حسب معايير الخطة الوطنية لتمكين الشباب من قيادة كل المؤسسات الشبابية بنهاية عام 2018 .

ووفق القرار الأميري رقم /4/ لسنة 2016 بتعديل بعض أحكام القرار الأميري رقم /16/ لسنة 2014 بتعيين اختصاصات الوزارات ، فقد جاء ضمن اختصاص وزارة الثقافة والرياضة النهوض بالشباب ، وتنمية قدراته ، وإبراز دوره في أداء واجباته ، والارتقاء بمستوى الرياضة في الدولة إلى حد التميز، والإشراف العام على الجهات المعنية برعاية الشباب والرياضة في الدولة ، ودعمها ومتابعة أعمالها والتنسيق بينها ، ووضع شروط ومعايير إنشاء الأندية والمراكز واللجان والجمعيات الخاصة بالشباب والرياضة ، وإصدار التراخيص لها، وتنظيم إشراك الشباب في المؤتمرات والدورات والمسابقات والمعسكرات والرحلات والمهرجانات المحلية والعربية والدولية ، ورعاية الموهوبين والمتفوقين منهم والعمل على تطوير مهارتهم والمساهمة في تنظيم الفعاليات والمناسبات الوطنية الرياضية".

 <p>تنظم وزارة الثقافة والرياضة ممثلة في إدارة الشؤون الشبابية مساء الاثنين الموافق 31- 10-2016 جلسة حوارية لمناقشة لوائح تنظيم العمل الشبابي بمقر الوزارة ، وذلك بمشاركة ممثلين لملتقى الشباب القطري وجامعة قطر وجمعية المحامين القطريين ، وتهدف الجلسة إلى  فتح باب للنقاش بين الأطراف المعنية بهدف الوصول إلى  صياغة للوائح المنظمة للعمل الشبابي في الدولة ، تتيح للشباب فرصة التمثيل في مجالس إدارات الهيئات والمراكز الشبابية ، فضلاً عن فتح أفاق أمام الشباب القطري للاستفادة من طاقاته وقدراته بما يخدم مجالات العمل الشبابي ويعود على هذه الفئة بالإيجاب .
ومن جانبه قال السيد عبدالرحمن بن محمد الهاجري مدير إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة إن سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة ، قد وجه إدارات الوزارة بالبدء في تنفيذ توصيات ملتقى الشباب القطري الأول ضمن إطار زمني محدد وهو الملتقى الذي نظمته الوزارة في فبراير 2015 ، وذلك بوضع الخطط التي تسرع في توفير البيئة المناسبة لتطبيق هذه التوصيات على أرض الواقع في شتى مجالات العمل الشبابي كمخرجات حقيقية للملتقى.
وأضاف الهاجري أن  التوصيات تضمنت عدة محاور منها محور التشريعات الشبابية المطالبة بالإسراع في صياغة مسودة خاصة بالقانون الشبابي على غرار قانون الأندية الرياضية لتنظيم مجالات العمل الشبابي وتأهيل القائمين عليه بما في ذلك العمل التطوعي .
وقال مدير إدارة الشؤون الشبابية إن  وزارة الثقافة والرياضة ارتأت ضرورة الاستماع إلى  الجهات المخاطبة بأحكام القانون وهم الشباب باعتبارهم الفئة المعنية والتي نتطلع من خلال هذه المناقشات إلى  صياغة لوائح تنظيمية يستفيدون منها وتخدم مجالات عملهم ، كما أن  مشاركة جمعية المحامين في هذه المناقشات مطلب ضروري باعتبار الجمعية لها باع طويل فيما يخص مسألة الصياغة التشريعية للقوانين واللوائح .
 
وأضاف الهاجري أن إدارة الشؤون الشبابية شرعت بالفعل في تنفيذ توصيات ملتقى الشباب القطري الأول فيما يخص المحاور المعنية بها الإدارة ومنها محور قيادة المراكز الشبابية ، حيث جاءت المطالبة بالعمل على وضع البرامج المختصة بتأهيل الشباب القطري لإدارة المراكز الشبابية وتوفير فرص عمل ميدانيه   ومن هنا فقد بدأت الوزارة على العمل على إطلاق النسخة الثانية من مبادرة رواد العمل الشبابي والتي تختص بتمكين الشباب من مهارات قيادات المؤسسات الشبابية حسب معايير الخطة الوطنية لتمكين الشباب من قيادة كل المؤسسات الشبابية بنهاية عام 2018 .
ووفق القرار الأميري رقم /4/ لسنة 2016 بتعديل بعض أحكام القرار الأميري رقم /16/ لسنة 2014 بتعيين اختصاصات الوزارات ، فقد جاء ضمن اختصاص وزارة الثقافة والرياضة النهوض بالشباب ، وتنمية قدراته ، وإبراز دوره في أداء واجباته ، والارتقاء بمستوى الرياضة في الدولة إلى حد التميز، والإشراف العام على الجهات المعنية برعاية الشباب والرياضة في الدولة ، ودعمها ومتابعة أعمالها والتنسيق بينها ، ووضع شروط ومعايير إنشاء الأندية والمراكز واللجان والجمعيات الخاصة بالشباب والرياضة ، وإصدار التراخيص لها، وتنظيم إشراك الشباب في المؤتمرات والدورات والمسابقات والمعسكرات والرحلات والمهرجانات المحلية والعربية والدولية ، ورعاية الموهوبين والمتفوقين منهم والعمل على تطوير مهارتهم والمساهمة في تنظيم الفعاليات والمناسبات الوطنية الرياضية".
</p>



54a4395b-b9d7-4a52-89e8-47072537a7b1

Quick Links

Social List

Skip Navigation Links2016-291