تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
  • Arabic

 

 

 "العديد" يتوج بـ "بيرق القلايل" 2017

02/03/2017 11:38 ص

 

توج فريق "العديد" بطلاً لبطولة "القلايل" 2017 للصيد التقليدي في نسختها السادسة التي تقام برعاية "أوريدو"، التي أقيمت منافساتها في محمية "لعريق" جنوب البلاد، بحضور سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة وعدد من الجهات الداعمة وعدد غفير من الجمهور والإعلاميين.

واستطاع فريق "العديد" الذي خاض منافسات تميزت بالندية والقوة في المجموعة النهائية للبطولة أن يحقق 1000 نقطة عن اصطياده 38 طائر حبارى وظبيا واحدا، بينما حقق فريق "النخش" المركز الثاني بـ 875 نقطة، وذلك باصطياده ظبيين و31 حبارى، وجاء فريق "الجنوب" ثالثاً باصطياده 31 حبارى بـ 775 نقطة، أما فريق "برزان" فقد حقق 375 نقطة باصطياده 13 حبارى وظبيا واحدا عن كافة أيام المنافسات لكافة الفرق. 

وحصد الطير "مشتاق" من فريق "العديد" جائزة "أوريدو" لأكثر طائر يصيد في المجموعة النهائية وقدرها "200" ألف ريال، حيث صاد 22 حبارى.

وحصل فريق "العديد" صاحب المركز الأول على جائزة مالية قدرها مليون ريال قطري، وفريق "النخش" صاحب المركز الثاني على 700 ألف ريال، بينما حصل فريق "الجنوب" صاحب المركز الثالث على 500 ألف ريال، أما بالنسبة لجائزة التصوير فقد حصل فريق "سودانثيل" على مبلغ وقدره 30.000 ريال، حيث تكون الفريق من: عبدالعزيز حسين العجمي وصباح مبارك المانع، أما المركز الثاني في مسابقة التصوير فكان من نصيب فريق "الجسّاسية" الذي حصل على مبلغ وقدره 20.000 ريال وتكون من علي عيسى النعيمي ومحمد مفتاح الخليفي، فيما حصل فريق "عزّام" على مبلغ وقدره 10.000 ريال وتكون من حمد سالم المري وحمد عبدالرحمن المري.

أما جائزة بيئة القانص فقد ظفر بها فريق "الريان" ومثل الفريق إبراهيم علي النعيمي وحصل على مبلغ وقدره 50.000 ريال. فيما حصلت جريدة العرب القطرية على جائزة مالية قدرها 15 ألف ريال كأفضل تغطية إعلامية خلال البطولة. وحصل السيد محمد علي أبوجاسم الكعبي من فريق "مقانيص" على جائزة أكبر متسابق بقيمة 15 ألف ريال. فيما حصل السيد حسن حمد حسن الحيي النعيمي من فريق "الصملة" على جائزة أصغر متسابق بقيمة 15 ألف ريال.

وبهذه المناسبة هنأ السيد خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة لبطولة القلايل فريق "العديد" الفائز ببيرق البطولة، متمنياً التوفيق لباقي الفرق في النسخ القادمة من"القلايل".

وأشاد رئيس البطولة بمستوى جميع الفرق المشاركة في النسخة السادسة من البطولة، مؤكداً أن جميع الفرق كانت عند حسن الظن وقدمت مستويات متميزة، وبذلت جهوداً كبيرة على مدار منافسات البطولة ومن كان التوفيق حليفه استطاع مواصلة المنافسات الى النهائي وحصد اللقب.

كما أشاد المعاضيد بالروح الرياضية التي غلبت على جميع الفرق المشاركة، مؤكداً أن جميع من شارك في منافسات البطولة هو فائز حقيقي وليس من حصد الجوائز فقط، موضحاً أن الابتسامة التي علت وجوه جميع المشاركين هي خير دليل على ذلك، مشيراً إلى أن جميع أعضاء الفرق المشاركة كانوا مثالاً يحتذى في الالتزام بتعليمات اللجنة المنظمة والامتثال للقرارات التحكيمية وهو ما ساهم في إنجاح بطولة القلايل.

وأكد أن اللجنة المنظمة لبطولة القلايل 2017 حققت جميع الأهداف التي رصدتها قبل انطلاق المنافسات، وجاءت ردود فعل الجماهير والمتابعين للمنافسات في كل مكان إيجابية جداً، وهو ما يؤكد أن هناك جهودا كبيرة بذلت من جانب جميع أعضاء اللجنة واللجان الفرعية على مستوى الإعداد والتجهيز والتنظيم لهذا الحدث الرياضي التراثي الكبير.

وأضاف رئيس بطولة القلايل "إنه شرف كبير لنا أن نكون المنظمين لهذا الحدث التراثي الكبير الذي يجدد تراث أجدادنا ويقرب بين أبناء القبائل سواء في دولة قطر أو أبناء القبائل في دول مجلس التعاون الخليجي، كما أن البطولة تحمل قيماً للأجيال الجديدة بضرورة الحفاظ على هذا الموروث، فضلاً عن ترسيخ العادات الخليجية الأصيلة في أبنائنا من خلال ما يتم التركيز عليه في مسابقات القلايل، حيث إن التنافس في البطولة ليس على القنص فقط بل إن التنافس يشمل أصول الضيافة والاستقبال والعادات العربية الأصيلة".

ووعد المعاضيد الجماهير المتابعة للمنافسات أن تبقى اللجنة المنظمة على العهد في تقديم الجديد والمفاجآت في كل عام من أجل امتاع محبي رياضة المقناص في كل مكان.

ومن جانبه، قال السيد علي محمد آل الشيخ الكواري المنسق العام لبطولة القلايل إن العمل بين اللجان المنظمة على مدار أيام البطولة كان يسير بشكل متوازن ولم تكن هناك أي معوقات والجميع كان يؤدي عمله بتفان كبير، وكان هناك تعاون من الفرق المشاركة ونحن نشكرهم على هذا، معتبراً هذا أحد أهم عوامل نجاح التنظيم.

وأضاف الكواري أنه مع كل نسخة من هذه البطولة تزداد خبرتنا وتزداد في نفس الوقت سعادتنا لكوننا ضمن منظمة العمل في هذا الحدث التراثي الكبير، مشيراً إلى أن أعضاء الفرق كانوا أكثر استيعاباً لقوانين ولوائح البطولة، والكل كان عند حسن الظن فقد جاؤوا للاستمتاع بالمقناص وإحياء تراث الأجداد وقد تحقق لهم هذا الهدف والكل خرج من البطولة متمنياً العودة لها مرة أخرى.

من جهته، قال السيد محمد نهار النعيمي المدير التنفيذي لبطولة القلايل إن المنافسات جرت وفق التصور الذي وضع لها من جانب اللجنة المنظمة للبطولة، وهو ما جعلها أكثر إثارة ومتعة، مشدداً على أن "البطولة وبشهادة المتابعين حققت النجاح المطلوب ونحن نحمد الله على هذا، فقد اجتهد جميع أعضاء اللجان المنظمة من أجل اخراج هذا الحدث بصورة مشرفة تليق باسم بلادنا قطر ولنا أن نفخر بذلك".

وأضاف المدير التنفيذي للبطولة أن العمل وبفضل الله على مدار أيام البطولة كان يسير بسلاسة تامة والكل كان متعاونا معنا في أجواء تراثية مميزة مما انعكس بالإيجاب على سير المنافسات.

أما حسن عمير ناصر حرموص النعيمي قائد فريق "العديد" الفائز ببيرق القلايل في نسختها الحالية، فشكر بهذه المناسبة جميع أعضاء فريقه على جهودهم على مدار أيام المنافسات والتي أهلتهم لحصد لقب القلايل البطولة الأغلى والأهم بالنسبة لهم.

وأضاف النعيمي أن الفوز بلقب بطولة بحجم القلايل هو إنجاز ما بعده إنجاز فهو حلم لكثير من الفرق ولكثير من محبي رياضة المقناص في منطقة الخليج العربي، ونحمد الله أنه تحقق لنا فسوف يبقى هذا الإنجاز فخرا لنا نحكي عنه لأبنائنا.

وأكد قائد فريق العديد أن الأجواء العامة في البطولة كانت مميزة وجميع الإمكانيات كانت متوفرة واللجنة المنظمة للبطولة لم تقصر في تهيئة الأجواء المناسبة للفرق على مدار أيام المنافسات، وهذا ما ساعدنا بشكل كبير على أن نحصد لقب البطولة.

بدوره، قال السيد طالب محمد العذبة رئيس اللجنة الإدارية والمالية والإعلامية ببطولة "القلايل" إن اللجنة المنظمة للبطولة سعت إلى تقديم أفضل ما لديها في النسخة الحالية منها فقد وعدت بالمفاجآت ووفت بالوعد، وذلك من أجل إمتاع الجماهير والحفاظ على هذا الموروث وترسيخه في أذهان الأجيال الجديدة.

وأضاف العذبة أن حرص اللجنة المنظمة على اشراك الأشبال في منافسات هذه البطولة ووضع مسابقات مرتبطة ارتباطا وثيقا بالعادات العربية الأصيلة وبخاصة عادات أهل الخليج العربي، يؤكد بلا شك أن "القلايل" ليست مجرد بطولة في المقناص ولكنها حدث تراثي كبير يحمل العديد من الأهداف والأفكار والقيم.

وأكد أن هذه البطولة ستبقى جاذبة لكل محبي رياضة المقناص في العالم لأنها متفردة في أساليبها ومنافساتها وموقعها، وهذا ما يجعلها دائماً حدثا متميزا وناجحا بكل المقاييس، موجهاً الشكر والتقدير إلى كافة وسائل الإعلام المحلية والدولية المقروءة والمسموعة والمرئية.

 

 



02eead7b-ac7a-4cb4-a50d-cbdd66c8d21c

Quick Links

Social List

Skip Navigation Links2017-104