تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
  • Arabic

 

 

 إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة

16/04/2017 10:10 ص

 

 

كشفت إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة عن دخول الشباب القطري من الجنسين ممن ينتسبون لبرنامج رواد العمل الشبابي الأول مرحلة التدريب الميداني وهي المرحلة الثالثة في البرنامج والتي بدأت من شهر مارس 2017 وتستمر حتى ديسمبر 2017 ، وذلك بهدف إعداد شباب متمكن وقادر على خوض مجالات التدريب في المستقبل ، حيث تم توزيعهم على المراكز الشبابية ، بحيث يقومون بتدريب الشباب على مجالات التمكين والأهداف التي حددتها الوزارة وهي ثمان مجالات (القيادة – المواطنة - الدافعية والريادة – الإبداع – الابتكار - الثقافة - المسؤولية الاجتماعية – الصحة )  ، حيث تم الترتيب لنزول كل مدرب في 4 ورش مختلفة بالمراكز الشبابية .

 

وأفادت إدارة الشؤون الشبابية ان برنامج رواد العمل الشبابي الأول انطلق في عام 2014 من الجنسين ووفق الخطة التي وضعت له أن يمتد حتى عام 2017 وحددت الوزارة مجالات التمكين لإتاحة الفرصة للمشاركين لمن يريد الإبداع في مجال معين وقامت الوزارة بتطوير مهاراتهم من خلال الورش والمحاضرات ومن ثم تم توزيعهم على المراكز لتطبيق وممارسة ما تعلموه كمدربين .

وأشارت الإدارة أن البرنامج هو عبارة عن ثلاث مراحل ، المرحلة الاولى بدأت في العام 2014 وكانت عبارة عن دورات وتأسيس لرواد العمل الشبابي لتخريهم كمدربين في المجالات الثمانية المعتمده من الوزارة والمرحلة الثانية كانت في عام 2016 وكانت عبارة عن تدريب شبه ميداني بتوزيع من الوزارة وخلال هذه المرحلة شارك هؤلاء الشباب في إدارة محاضرات وورش الملتقى الشبابي القطري الأول ، والآن وصل الشباب الى المرحلة الثالثة وهي مرحلة التدريب الميداني في المراكز الشبابية وسوف تمتد هذه المرحلة الى نهاية 2017 بحيث يتم إعداد شباب قطري متمكن في كل مجال من مجالات التدريب .

 

من جانبها قالت خديجة بوحليقة من خريجات برنامج رواد العمل الشبابي الأول انها استفادت بشكل كبير من خلال مشاركتها في هذا البرنامج والذي نجح في استخراج طاقاتنا وحفزنا وشجعنا على خوض مجالات التدريب فيما يتعلق بالعمل الشبابي وريادة الأعمال ، مؤكدة انها على المستوى الشخصي فقد ساعدها البرنامج على تطوير مهاراتها ومعارفها وخبراتها في مجال التدريب حتى أصبحت الان مدربه معترف ودائماً تفخر بكونها من خريجات برنامج رواد العمل الشبابي الاول التابع لإدارة الشؤون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة .

وأشارت خديجة بوحليقة الى ان الوزارة ساعدتهم كثيراً من خلال توقيع عقود معهم للعمل كمدربين في المراكز الشبابية وهو ما ساعدهم على خوض مجال التدريب في عدة مجالات جميعها تتعلق بتميكن الشباب القطري وتعزيز دوره بما يتناسب مع توجه الدولة ، مؤكدة ان الشباب القطري لديه مواهب وقدرات ويحتاج فقط لمن يوجهه ويساعده ويأخذ بيده وهذا ما وجدناه في برنامج رواد العمل الشبابي الاول .

 

ومن جانبه قال محمد ابراهيم شاهين أحد خريجي مبادرة رواد العمل الشبابي الأولى أن المبادرة كانت جيدة للغاية وهي خطوة تحسب لوزارة الثقافة والرياضة لكونها جاءت لخدمة الشباب القطري ، حيث اننا خلال هذه المبادرة اكتسبنا العديد من المهارات والخبرات وساعدتنا في تكوين شخصيتنا القيادية وأثرت معارفنا في العمل الشبابي .

وأضاف النقطة الجوهرية في مبادرة رواد العمل الشبابي الأولى هي إعداد المدربين فقد ساعدتنا المبادرة بشكل كبير لان نكون مدربين في مجال العمل الشبابي وقد خضنا بالفعل مجالات التدريب العمليه في المراكز الشبابية والأندية واكتسبنها مهارات العرض والتقديم واستفدنا بشكل كبير .

وأكد محمد ابراهيم شاهين أن هذا كل ه يصب في صالح تمكين الشباب القطري وبالتالي فقد سعدنا واستفدنا كثيراً من خلال مشاركتنا في هذه المبادرة . 

 



460c0336-0e70-4329-b005-71f46d93b10d

Quick Links

Social List

Skip Navigation Links2017-204