تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
  • Arabic

 

 

 سعادة صلاح بن غانم العلي: كل مسؤول يسيء التصرف بالتسيير سيحاسب ويتحمّل المسؤولية بموجب القانون

23/05/2017 09:44 ص

 

استضاف برنامج المجلس في قناة الدوري والكاس سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة في حوار موسّع استمر لأكثر من ثلاث ساعات تحدّث فيها عن كل ما يخص الرياضة القطرية وكيفية الوصول بها لأفضل المراكز.

وأدار الحوار الزميل المتألق خالد جاسم ومعه في الحوار الزملاء ماجد الخليفي رئيس تحرير مجلة استاد الدوحة وعبد العزيز معرفي نائب مدير تحرير جريدة الشرق للشؤون الرياضية وفهد العمادي مدير التحرير التنفيذي لجريدة الوطن ورئيس القسم الرياضي بالإضافة إلى عبد الرحمن الدوسري رئيس الاتحاد القطري للرياضة للجميع وكذلك خالد الرميحي مدير حلبة الوسيل.

 وتحدّث سعادة صلاح بن غانم العلي في كل شيء يخص الرياضة القطرية والأحداث الأخيرة وكذلك المطلوب من الأندية والجمعيات العمومية والإنجاز الكبير الذي قامت به دولة قطر من تقديم أول ملاعب مونديال 2022 وهو ملعب استاد خليفة المونديالي والعديد من المحاور المهمة في تفاصيل هذا اللقاء الذي قدّمته قناة الكاس على الهواء مباشرة مساء أمس السبت.

 وكانت بداية الحديث مع سعادة صلاح بن غانم العلي مع الحدث الأبرز يوم أول أمس وهو افتتاح استاد خليفة الدولي أول الملاعب المونديالية، وتدشينه رسمياً ليكون أول ملعب لمونديال 2022. 

 قال سعادة صلاح بن غانم العلي: تدشين استاد خليفة إنجاز يكفينا أن العالم يتكلم عنه الآن في كل مكان في العالم، والحقيقة لقد انتابني إحساس غريب وأنا في يوم التدشين وداخل الملعب والشعور أكبر من تدشين ملعب حيث حضرت من قبل العديد من افتتاح ملاعب وصالات عالمية ولم أكن أشعر بهذا الإحساس.

وأضاف سعادته: جاء افتتاح استاد خليفة الدولي بحلته الجديدة كأكبر رد على المشكّكين والنقاد، لقد افتتحنا الملعب قبل مونديال روسيا بعام وقبل مونديال 2022 بخمسة أعوام وهذا إنجاز كبير، لقد أكدنا من خلاله ما قاله سيدي صاحب السمو الأمير المفدى إننا قليلو الكلام كثيرو الفعل، وقدّمنا للعالم ملعباً على أعلى مستوى يبهر الجميع ونؤكد من خلاله على قدرة قطر لتنظيم مونديال 2022 وبصورة مبكرة.

وأضاف سعادة صلاح بن غانم العلي: جميع مشاريع كأس العالم سوف تنتهي قبل الوقت أو مع الوقت المحدّد، وجميع المشاريع ستنتهي حسب التكلفة المحدّدة من الأساس أو أقل من التكلفة وهذا أمر مهم بأن تقليل التكلفة لا يؤثر على جودة المنشآت التي سوف نقدّمها للعالم. 

وضع مريح  

وقال سعادة الوزير: نحن في وضع مريح جداً فيما يتعلق بتنظيم كأس العالم، وأحب أن أؤكد أن قطر سوف تكون جاهزة لتنظيم المونديال اعتباراً من عام 2020 وبعدها ستكون عمليات الاختبار والتحضير حتى انطلاق المونديال وبإذن الله سيكون المونديال على أعلى ما يكون.

معايير الجودة

وأشار سعادة صلاح بن غانم العلي إلى أن تخفيض التكاليف في الملاعب يؤثر على الجودة وقال “ لقد تم إعادة دراسة جميع التكاليف بشرط ألا يتأثر المنتج وجودته لأنه إرث للأجيال القادمة، وتم الاعتماد على طريقة تضمن تقليل التكاليف مع الحفاظ على الجودة العالية وهذا ما تقوم به بيوت خبرة متخصّصة ويؤدي إلى تخفيض من 40 إلى 50% من الموازنة الأساسية، وأؤكد أن كل ما تعهّدت به قطر ملتزمة به بل ستقدّم أكثر من ذلك وهي قادرة بإذن الله على تقديم مونديال على مستوى عال.

الغرف المغلقة  

وتحدّث سعادة صلاح بن غانم العلي في المحور الثاني من الحوار عن الأندية والمشاكل الكثيرة التي تواجه الأندية والقضايا المرفوعة في الفيفا. 

 وقال سعادة صلاح بن غانم العلي: نحن نعمل بصورة واضحة ولا نخفي أي شيء عن أحد ولا نعمل في غرف مغلقة بل كل الأمور تتم بوضوح ولابد أولا أن نحدّد الأسس التي يقوم عليها عملنا لأنه المرجع الأساسي الذي نعتمد عليه، فالمرجع الأول بالنسبة لنا هو الدستور القطري لأن به القوانين التي تحكم عمل وزارة الثقافة والرياضة، وهذا منطلق أساسي في عملنا ومرجعنا فيما نقوم به.

رؤية قطر 2030 

وتابع سعادته: المرجع الثاني هو رؤية قطر 2030، فهي رؤية ذكية جداً لأنها الوجهة أو المحطة النهائية التي نرغب أن تصل إليها قطر مستقبلاً، وقد وضعت بطريقة مرنة وديناميكية، وهناك من يخلط بين الرؤية والاستراتيجية، فهناك خطط خمسية يتم خلالها مناقشة ما وصلنا إليه كل خمس سنوات حتى نصل في النهاية إلى أهدافنا.

 

وأضاف سعادته: المرجع الثالث هو توجيهات صاحب السمو أمير البلاد المفدى يحفظه الله، فنحن نأخذ تلك التوجيهات ونسجّلها ونضعها كأهداف لقياس مدى نجاحنا في تنفيذها، والمرجع الرابع هو رؤية الوزارة، فقد عملنا 8 شهور للوصول إلى رؤية نعمل من خلالها، مشيراً إلى أنه قد تبنّت الأمم المتحدة في 2015 العديد من خطط رؤية قطر 2030 وهذا نذكره للتاريخ. 

الوزارة واللجنة الأولمبية

وعن الفارق بين وزارة الثقافة والرياضة واللجنة الأولمبية القطرية قال سعادته: “لم تكن هناك وزارة وكانت اللجنة الأولمبية تقوم بكل الاختصاصات، فالوزارة التي تمثل الحكومة مسؤوليتها تنظيم القطاع الرياضي بأكمله وليس فقط النشاط الرياضي حيث إن اللجنة الأولمبية تنظم النشاط والوزارة تنظم القطاع.  

التطور الطبيعي

وقال سعادة صلاح بن غانم العلي: قطر لم تعد تلك الدولة التي كانت في الستينيات والسبعينيات والثمانينيات بل أصبحت قوة رياضية على مستوى العالم وكان يجب عمل قوانين وآليات تواكب ذلك التطور الكبير. وأضاف: هذا العام كانت هناك جهود مبذولة أدت إلى وضع آليات للصرف وأؤكد من واقع الأرقام أن واقع الأندية في الديون أفضل من العام الماضي، والعام المقبل سنجني ثمار الإجراءات التي اتخذناها مع اتحاد الكرة.  

وقال سعادة صلاح بن غانم العلي: نحن درسنا مناطق الخلل، وكان مهماً بالنسبة لنا استقلالية الأندية لأنها في غاية الأهمية وأن تكون السلطة العليا للجمعية العمومية حيث إن المسؤولية لم تكن محدّدة من قبل وكانت لمجلس الإدارة بالكامل والآن المسؤولية على رئيس النادي أمام الجمعية العمومية وكذلك أمام الوزارة بما يخص أموال الدعم التي حصل عليها من الوزارة.  

الأندية بين نارين

وأضاف: رؤساء الأندية يسألون عن ما هو مطلوب منهم ونحن قصدنا من عملية الحوكمة أن تكون الإدارة بمثابة الحكم الرشيد وأن تكون لدينا معايير عالمية نضمن من خلالها أداء المؤسسات لعملها ، والأندية دائماً بين نارين، بين مبالغ محدّدة لها وبين مطالب جماهيرية بتحقيق النجاحات، وقد يضطر رئيس النادي إلى توقيع عقود من أجل الحصول على دعم لتحقيق النجاح المطلوب وهذا ليس في قطر فقط بل وجدنا أن في أوروبا تصدر قوانين من أجل النزاهة، ونحن أيضاً اتخذنا قرارات تتعلق بالنزاهة وذلك للحد من قضايا توقيع العقود، فالقضايا الموجودة في الفيفا لم تنشأ اليوم، ولا أخفي أن عددها عال في الفيفا لكن بمساعدة الأخوان في الأندية والوزارة وسيكون الوضع في السنوات القادمة ممتازاً.  

المسؤولية في السابق وقال سعادة صلاح بن غانم العلي: في السابق كانت المسؤولية مشتتة بين أعضاء مجلس الإدارة، وفي جلسات متكررة مع مسؤولي الأندية وجدنا أن مجالس الإدارات غير مفعّلة وكان من الصعب أن نحمّل المسؤولية لمجلس إدارة ليس كل أعضائه متدخلين في اتخاذ القرارات.

 

وأضاف: ومن هذا المنطق صدر قانون الرياضة ومن ثم إقرار نموذج الرئيس ونائب الرئيس ونراه مناسباً جداً لأنه يحمّل المسؤولية لرئيس النادي وقد أثبت ذلك نجاعته من خلال السعي للنجاح والالتزام بالميزانيات المحددة. 

الصرف ببذخ

وقال سعادة صلاح بن غانم العلي: عملية الصرف ببذخ ليست في القطاع الرياضي فقط، فالموارد الكبيرة في كل دول العالم تؤدي إلى عدم الحرص في الصرف، وقد كان سمو أمير البلاد المفدى حفظه الله شفّافاً في توضيح ذلك من خلال التأكيد على ضرورة معالجة السلبيات الموجودة، وأؤكد أن كل الأندية شباب يرغبون في خدمة الوطن، ولا أخفي أن رؤساء الأندية أمام تحديات كبيرة لا تتوقف فقط عند كرة القدم، وأن الأموال التي تحصل عليها الأندية من الدولة ستصرف بطريقة مفيدة، وسيتم المحاسبة وفق القانون للحفاظ على أموال الدولة، وكل مسؤول ناد يسيء التصرّف في التسيير سيحاسب ويتحمّل المسؤولية بموجب القانون المنظم لذلك. وأضاف سعادة الوزير: الجمعيات العمومية تنتخب الأندية ومجالس الإدارات تنظر للنتائج والداعم عنده شروط للصرف ونحن في الوزارة نتفهّم الضغط الذي عليه الأندية وصدر قانون الأندية وكذلك اللوائح لتحديد المسؤولية حيث إن أموال النادي أموال حكومية يسأل عنها مجلس الإدارة في تحديد آلية صرفها. 

أرقام ضعيفة

وتم استعراض الأرقام التي تحضر العموميات وقال عنها سعادة صلاح بن غانم العلي: هذه من أكبر الأشياء التي تؤرقنا لأننا نؤمن أن الشباب إذا شارك سينقل الأندية إلى الأفضل مستقبلاً ولكن عدم الحضور يتعلق بسببين الأول قانوني بحت لأن القانون يعطي مجلس الإدارة حق قبول أو رفض العضوية وهذه تركيبة خاطئة والثاني يتضمّن أن يعطي الرئيس العضوية الشرفية وهذا يسمح بالتصويت. 

وتابع سعادة الوزير: القانون الجديد جعل الصلاحية في الجمعية العمومية وذلك من خلال انتخاب لجنة العضوية والاشتراكات ويكون الحد الأدنى باللجنة ثلاثة وتعمل على استقبال طلبات العضوية وإذا كانت شروط المتقدّم مستوفية يتم قبول العضوية ونحن نقوم بحملة من خلال مساهمة الشباب في الأندية، مؤكداً أن النادي أصبح ملزماً الآن بإصدار العضوية عكس الماضي حيث لم يكن النادي ملزماً، مؤكداً أن السنوات القادمة ستشهد واقعاً مختلفاً للجمعيات العمومية.

الاستثمار في الأندية

تحدث سعادة وزير الثقافة والرياضة عن الاستثمار في الأندية وقال: تنويع مصادر دخل النادي يعزّز استقلاليته وهناك بعض الأندية التي بدأت بالفعل في مجال الاستثمار مثل السد وقطر وهناك العديد من الأندية التي تسعى لعمل مشاريع لها حيث لدينا طلبات من الوزارة وتم الموافقة على مشروع تجاري كبير لها والأهلي كذلك بعمل مشروع تجاري والهدف من ذلك تنويع مصادر الدخل في الأندية والاستقلالية وعدم الاعتماد على الدعم الحكومي.

الدمج للجيش ولخويا  

وعن دمج ناديي لخويا والجيش قال سعادة صلاح بن غانم العلي: بدون شك الجيش ولخويا من المؤسسة العسكرية والتي يعرف عنها الالتزام والانضباط وهي أشياء مهمة في الرياضة لذلك حققاً نجاحات كبيرة ولكن عملية الدمج تمت لعاملين.

 

وأضاف سعادة صلاح بن غانم العلي: الهدف من الدمج هو تمكين الشباب القطري أن يتولى إدارة الأندية والسبب الثاني أن المؤسسات الدولية لا تحبذ وجود أندية من مؤسسات أهلية وليست أندية عادية من الشباب وبالتالي أصبح مطلباً دولياً.  وتابع سعادة صلاح بن غانم العلي : بعد الدمج ومن يتححج بعدالة المنافسة فاعتقد ان المنافسة ينهي تلك المسألة سوف تكون هناك وفرة في اللاعبين تستفيد منها الأندية الأخرى .

اليوم الرياضي ليس للمهرجانات والاحتفالات

أكد سعادة صلاح بن غانم العلي أن اليوم الرياضي للدولة كان الهدف منه هو يوم توعوي لفوائد الرياضة وليس أن يتحوّل هذا اليوم لمهرجان واحتفال وأن يكرّس اليوم في زيادة عملية الوعي وقلّصنا مظاهر الاحتفالات.

وأضاف سعادة الوزير: في السابق وخلال 5 سنوات كان الصرف على اليوم الرياضي للدولة 200 مليون ريال والعام الحالي تم تقليص الصرف إلى 480 ألف ريال وكان الهدف من ذلك هو ترسيخ مبدأ أن يكون اليوم الرياضي لممارسة الرياضة وليس لمهرجانات واحتفالات. 

ديون العربي وحقوق العمومية

رد سعادة صلاح بن غانم العلي عن الديون الموجودة على النادي العربي وقال: بالنسبة لنا في وزارة الثقافة والرياضة لن يتم صرف أي ريال إلا في مكانه ولابد أن يكون عليه محاسبة أما بالنسبة للإدارة فالجمعية العمومية هي من لها الحق في أن تقرّر أي شيء خاص بالنادي.

 

وتابع سعادة صلاح بن غانم العلي: أنا أتحدّث بشكل عام وكما ذكرت مصير أي ناد يحدّده أعضاء الجمعية العمومية ونحن في الوزارة لا نتدخل في من يدير النادي وعلى الجمعيات العمومية أن تحاسب أنديتها.

شروط للعمومية غير العادية

أكد سعادة صلاح بن غانم العلي أن عقد جمعية عمومية غير عادية لأي ناد يتطلب توقيع ثلثي الأعضاء على طلب هذا العقد ومناقشة أي أمر يهم النادي وهذا أمر مهم وسلطة للجمعيات العمومية لمناقشة ما تراه مناسباً لها بشأن ناديها. 

قضايا الفساد

أكد سعادة صلاح بن غانم العلي أن من يتحدّث عن وجود قضايا فساد في الأندية أن يأتي بالمستندات التي تدل على ذلك وتثبت الفساد وقال: الحالات الأكثر شيوعاً هي التبذير والهدر للمال في جوانب كثيرة وبالنسبة لنا في حالة التأكد من أي حالة فساد سوف يتم تحويلها للنيابة العامة ولا يفرق الفساد في ريال أو مليون ريال.  وأضاف سعادة صلاح بن غانم العلي: الأبواب كلها مفتوحة أمام الجميع للتقدّم بأي شكاوى فساد وعلى من يمتلك أي دلائل على أي قضايا من هذا النوع التوجّه إلى النيابة العامة أو غيرها من أبواب المسؤولين.

منشآت في الشمال

رد سعادة صلاح بن غانم العلي على مطلب لأهالي الشمال بعمل مركز شباب وقال: لقد حصلنا على مدرسة هناك وسوف يتم عملها مركزاً شبابياً يخدم منطقة الشمال ومعه مركز للفتيات وكذلك صالة تخص النساء. وقال سعادته: استلمنا مدرسة وتحتاج لتطوير لخدمة هذا الأمر وكذلك يكون فيها منطقة وأشياء ثقافية وبحد أقصى في بداية عام 2018 نحقق هذا الأمر.

 



a82b49b8-e710-4d91-9b0c-c8d9fc94deb3

Quick Links

Social List

Skip Navigation Links2017-268