تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
  • Arabic

 

 

 شباب العزيزية ونادي السد يُعرفان الناشئة بالشخصية القيادية

16/08/2017 07:14 ص

 

احتفالاً باليوم الدولي للشباب، نظم مركز شباب العزيزية بالتعاون مع نادي السد الرياضي، دورة صفات القائد، بهدف إكساب المشاركين في أنشطة المراكز الصيفية الصفات القيادية، التي تؤهلهم لقيادة فرق العمل، وحل المشكلات بأقصر الطرق وأقل التكاليف، وتحويل أفكارهم إلى إنجازات.
 الدورة، حسبما ذكره مشرف النشاط الصيفي، عيسى الكبيسي، جاءت متزامنة مع احتفالات العالم باليوم الدولي للشباب، الذي أقرته الأمم المتحدة في 17 ديسمبر 1999، ويصادف 12 أغسطس من كل عام، وأقيم هذا العام تحت شعار "الشباب وبناء السلام".

 وتنسجم مع رؤية 2030، الرامية إلى تمكين الشباب القطري، وجعله محور العملية التنموية المنشودة، حيث سعت إلى تعريف المشاركين فيها بأنماط الشخصية القيادية، وتزويدهم بالمهارات اللازمة لترجمتها إلى سلوك حي في حياتهم اليومية.

 وخلال الدورة التي عقدت بقاعة المجلس التابعة للنادي، عرّف مدرب التنمية البشرية، المهندس ناصر المغيصيب الشباب بمفهوم القائد وسماته، وكيف تُبنى الشخصية القيادية؟، وكيف يصبح الفرد قائداً والعمر المناسب لذلك؟، وكيف يسهم المجتمع والأسرة في صناعته؟.

 كما تم تعريفهم بمفهوم هذه الشخصية، والتي يتمتع صاحبها بملكة نادرة، لاسيما وأن البعض يعتقد بأن القادة يولدون ولا يصنعون، نظراً لصعوبة اكتساب صفاتهم.

 وسعت لتصحيح المفاهيم المغلوطة، خصوصاً وأن شخصية الفرد ما هي إلا نتاج تفاعله مع محيطه الخارجي، والناجح في حياته لا يعتمد على موقعه ومكانته، بل على الأداء والكفاءة.

 واستعرض المغيصيب المهارات الواجب توفرها في القيادي، وأهمها: أن يكون مثقف وواسع الاطلاع والمعرفة، ويتمتع بسلطة تساعده على السير في عمله، ويتحلى بالمرح والدعابة بشكل منطقي، وقادر على اتخاذ القرارات الصائبة، واختيار الشخص المناسب للمكان المناسب، وتوجيه الآخرين، واحترام ذاته، وعدم الالتفات للشائعات، بالإضافة إلى الألتزام بالقيم والعادات، والقدرة على توزيع المهام والأعمال بحكمة.

 وقال: من أهم مهارات القيادة معرفة كيفية الموازنة بين الأشياء، والمبادرة إلى تسلم زمام الأمور فلا فائدة من أن تمتلك مهارات الإبداع والإبتكار والثقة بالنفس وتبقى في مكانك، فغياب المبادرة يجعل منك شخصية منقادة تحركها الظروف، مشدداً على ضرورة اكتساب مهارة التكيف مع تغيرات الحياة، وأن تثق فيما تملكه من قدرات حتى تطور نفسك بشكل دائم، حيث أن التطور والتنمية الناتجة عن الثقة بالنفس هي التي تبنى وتصنع الشخصيات القيادية.

 ولخص مفهوم القيادة بالقدرة على تحريك الآخرين نحو هدف معين، وهذا من وجهة نظره يتطلب قدرة فائقة على الإقناع، والصدق والأمانة، والتخطيط السليم، ووضوح الرؤية وترتيب الأولويات.

 من جهة ثانية، يواصل المركز تنفيذ نشاطه الصيفي، الذي دشنه في السادس عشر من يوليو الماضي، بالتعاون مع النادي، تحت شعار "صيفنا عز وخير"، ويستمر لغاية الرابع والعشرين من أغسطس الجاري، على أرض النادي.

 برامج المركز لهذا العام، استهدفت 3 مراحل عمرية مختلفة، من كلا الجنسين، من الابتدائية حتى الثانوية فما فوقها، وأعدّ بعناية بناء على دراسة فعلية لأهم احتياجات الشباب، وبما يتماشى مع إستراتيجية وزارة الثقافة والرياضة، الرامية إلى تحقيق رؤية واضحة تعكس تطلعاتها نحو مجتمع صحي، يزخر بالعقول الواعية النيرة، ويتمتع بالأجسام السليمة.

 وتضمن صالون ثقافي، أمسيات شعرية، فقرات رياضية، ألعاب ترفيهية، زيارات علمية لكل من مركز إحسان لرعاية المسنين، المركز الشبابي للهوايات، شاطئ كتارا، أكوا بارك، جنغل زون، متحف مشيرب، فيلاجيو، ومركز القيادة الوطني.

 كما تضمن دورات في الدفاع عن النفس، الإسعافات الأولية، صيد الأسماك، وطني هويتي، صفات القائد، الملازم الواعد، كوني قائدة، بالإضافة إلى ندوة الشائعات، النشاطات المفتوحة، مسابقة البولينغ، مغامرات الليزر، الحزاوي، وورشة كور وأبرة وصناعة المدود.

 يذكر أن "شباب العزيزية" تم إشهاره في2012، بهدف تمكين الشباب من معرفة قيم الهوية الوطنية، وتعزيز قدراتهم في تحمل المسؤولية والمشاركة المجتمعية، والمساهمة في بناء قدرات شبابية تتمتع بمهارات قيادية في التخطيط وصنع القرار.ويسعى المركز إلى استغلال وقت الفارغ بما يعود بالنفع على المشارك في برامجه، إذا استثمر بطريقة واعية، وتضفي أنشطته المتعة والإثارة والدافعية في نفوس المنخرطين فيها، وتسهم في غرس القيم عن طريق المرح واللعب؛ كونه أفضل الطرق للحصول على أسرع وأفضل النتائج، ويفتح لهم نافذة على الإبداع

 <p class="MsoNormal" dir="RTL" style="direction: rtl; unicode-bidi: embed;"></p><span lang="AR-SA" style=""><o:p><span lang="AR-SA" style="color: rgb(0, 0, 0); font-size: 13px; text-align: justify; line-height: 107%;">احتفالاً باليوم
الدولي للشباب، نظم مركز شباب العزيزية بالتعاون مع نادي السد الرياضي، دورة صفات
القائد، بهدف إكساب المشاركين في أنشطة المر</span><span lang="AR-QA" style="color: rgb(0, 0, 0); font-size: 13px; text-align: justify; line-height: 107%;">ا</span><span lang="AR-SA" style="color: rgb(0, 0, 0); font-size: 13px; text-align: justify; line-height: 107%;">كز الصيفية الصفات القيادية، التي
تؤهلهم لقيادة فرق العمل، وحل المشكلات بأقصر الطرق وأقل التكاليف، وتحويل أفكارهم
إلى إنجازات</span><span dir="LTR" style="color: rgb(0, 0, 0); font-size: 13px; text-align: justify;"></span><span dir="LTR" style="color: rgb(0, 0, 0); font-size: 13px; text-align: justify;"></span><span dir="LTR" style="color: rgb(0, 0, 0); font-size: 13px; text-align: justify; line-height: 107%;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>.</span>
</o:p></span>

<span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p> </o:p></span>

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;">الدورة، حسبما
ذكره مشرف النشاط الصيفي، عيسى الكبيسي، جاءت متزامنة مع احتفالات العالم باليوم
الدولي للشباب، الذي أقرته الأمم المتحدة في 17 ديسمبر 1999، ويصادف 12 أغسطس من
كل عام، وأقيم هذا العام تحت شعار "الشباب وبناء السلام</span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR" style="line-height: 107%;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>".</span><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p></o:p></span></p>

<span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p> </o:p></span>

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;">وتنسجم مع رؤية
2030، الرامية إلى تمكين الشباب القطري، وجعله محور العملية التنموية المنشودة،
حيث سعت إلى تعريف المشاركين فيها بأنماط الشخصية القيادية، وتزويدهم بالمهارات
اللازمة لترجمتها إلى سلوك حي في حياتهم اليومية</span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR" style="line-height: 107%;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>.</span><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p></o:p></span></p>

<span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p> </o:p></span>

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;">وخلال الدورة
التي عقدت بقاعة المجلس التابعة للنادي، عرّف مدرب التنمية البشرية، المهندس ناصر
المغيصيب الشباب بمفهوم القائد وسماته، وكيف تُبنى الشخصية القيادية؟، وكيف يصبح
الفرد قائداً والعمر المناسب لذلك؟، وكيف يسهم المجتمع والأسرة في صناعته؟</span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR" style="line-height: 107%;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>.</span><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p></o:p></span></p>

<span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p> </o:p></span>

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;">كما تم تعريفهم
بمفهوم هذه الشخصية، والتي يتمتع صاحبها بملكة نادرة، لاسيما وأن البعض يعتقد بأن
القادة يولدون ولا يصنعون، نظراً لصعوبة اكتساب صفاتهم</span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR" style="line-height: 107%;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>.</span><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p></o:p></span></p>

<span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p> </o:p></span>

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;">وسعت لتصحيح
المفاهيم المغلوطة، خصوصاً وأن شخصية الفرد ما هي إلا نتاج تفاعله مع محيطه
الخارجي، والناجح في حياته لا يعتمد على موقعه ومكانته، بل على الأداء والكفاءة</span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR" style="line-height: 107%;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>.</span><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p></o:p></span></p>

<span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p> </o:p></span>

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;">واستعرض
المغيصيب المهارات الواجب توفرها في القيادي، وأهمها: أن يكون مثقف وواسع الاطلاع
والمعرفة، ويتمتع بسلطة تساعده على السير في عمله، ويتحلى بالمرح والدعابة بشكل
منطقي، وقادر على اتخاذ القرارات الصائبة، واختيار الشخص المناسب للمكان المناسب،
وتوجيه الآخرين، واحترام ذاته، وعدم الالتفات للشائعات، بالإضافة إلى الألتزام
بالقيم والعادات، والقدرة على توزيع المهام والأعمال بحكمة</span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR" style="line-height: 107%;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>.</span><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p></o:p></span></p>

<span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p> </o:p></span>

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;">وقال: من أهم
مهارات القيادة معرفة كيفية الموازنة بين الأشياء، والمبادرة إلى تسلم زمام الأمور
فلا فائدة من أن تمتلك مهارات الإبداع والإبتكار والثقة بالنفس وتبقى في مكانك،
فغياب المبادرة يجعل منك شخصية منقادة تحركها الظروف، مشدداً على ضرورة اكتساب
مهارة التكيف مع تغيرات الحياة، وأن تثق فيما تملكه من قدرات حتى تطور نفسك
بشكل دائم، حيث أن التطور والتنمية الناتجة عن الثقة بالنفس هي التي تبنى وتصنع
الشخصيات القيادية</span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR" style="line-height: 107%;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>.</span><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p></o:p></span></p>

<span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p> </o:p></span>

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;">ولخص مفهوم
القيادة بالقدرة على تحريك الآخرين نحو هدف معين، وهذا من وجهة نظره يتطلب قدرة
فائقة على الإقناع، والصدق والأمانة، والتخطيط السليم، ووضوح الرؤية وترتيب
الأولويات</span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR" style="line-height: 107%;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>.</span><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p></o:p></span></p>

<span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p> </o:p></span>

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;">من جهة ثانية،
يواصل المركز تنفيذ نشاطه الصيفي، الذي دشنه في السادس عشر من يوليو الماضي،
بالتعاون مع النادي، تحت شعار "صيفنا عز وخير"، ويستمر لغاية الرابع
والعشرين من أغسطس الجاري، على أرض النادي</span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR" style="line-height: 107%;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>.</span><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p></o:p></span></p>

<span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p> </o:p></span>

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;">برامج المركز
لهذا العام، استهدفت 3 مراحل عمرية مختلفة، من كلا الجنسين، من الابتدائية حتى
الثانوية فما فوقها، وأعدّ بعناية بناء على دراسة فعلية لأهم احتياجات الشباب،
وبما يتماشى مع إستراتيجية وزارة الثقافة والرياضة، الرامية إلى تحقيق رؤية واضحة
تعكس تطلعاتها نحو مجتمع صحي، يزخر بالعقول الواعية النيرة، ويتمتع بالأجسام السليمة</span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR" style="line-height: 107%;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>.</span><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p></o:p></span></p>

<span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p> </o:p></span>

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;">وتضمن صالون
ثقافي، أمسيات شعرية، فقرات رياضية، ألعاب ترفيهية، زيارات علمية لكل من مركز
إحسان لرعاية المسنين، المركز الشبابي للهوايات، شاطئ كتارا، أكوا بارك، جنغل زون،
متحف مشيرب، فيلاجيو، ومركز القيادة الوطني</span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR" style="line-height: 107%;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>.</span><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p></o:p></span></p>

<span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p> </o:p></span>

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;">كما تضمن دورات
في الدفاع عن النفس، الإسعافات الأولية، صيد الأسماك، وطني هويتي، صفات القائد،
الملازم الواعد، كوني قائدة، بالإضافة إلى ندوة الشائعات، النشاطات المفتوحة،
مسابقة البولينغ، مغامرات الليزر، الحزاوي، وورشة كور وأبرة وصناعة المدود</span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR" style="line-height: 107%;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>.</span><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p></o:p></span></p>

<span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p> </o:p></span>

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;">يذكر أن
"شباب العزيزية" تم إشهاره في2012، بهدف تمكين الشباب من معرفة قيم
الهوية الوطنية، وتعزيز قدراتهم في تحمل المسؤولية والمشاركة المجتمعية، والمساهمة
في بناء قدرات شبابية تتمتع بمهارات قيادية في التخطيط وصنع القرار</span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR" style="line-height: 107%;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>.</span><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p></o:p></span></p>

<span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;"><o:p> </o:p></span>

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span lang="AR-SA" style="line-height: 107%;">ويسعى المركز
إلى استغلال وقت الفارغ بما يعود بالنفع على المشارك في برامجه، إذا استثمر بطريقة
واعية، وتضفي أنشطته المتعة والإثارة والدافعية في نفوس المنخرطين فيها، وتسهم في
غرس القيم عن طريق المرح واللعب؛ كونه أفضل الطرق للحصول على أسرع وأفضل النتائج،
ويفتح لهم نافذة على الإبداع.</span><span dir="LTR" style="font-size:14.0pt;
line-height:107%"><o:p></o:p></span></p>



13eb70ad-45ee-4a0f-b6bd-fef4f55885a9

Quick Links

Social List

Skip Navigation Links2017-400