تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
  • Arabic

 

 سعادة وزير الثقافة والرياضة :

 الأيام الثقافية الفرانكفونية إحدى الأدوات لتحقيق رؤية الوزارة

18/05/2016 12:51 م

 

تنطلق فعاليات "أيام الثقافة الفرانكفونية" التي تنظمها وزارة الثقافة والرياضة خلال الفترة من 12 إلى 31 مارس الجاري بمشاركة عربية وأوروبية وإفريقية على مسرح الدراما بالمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا/. وتشهد الأيام الثقافية الفرانكفونية التي تقام للعام الرابع على التوالي العديد من الفعاليات الفنية والثقافية للدول المشاركة وهي: فرنسا، كندا، بلجيكا، السنغال، تونس، إضافة إلى دولة قطر. وقد عقدت وزارة الثقافة والرياضة مؤتمرا صحفيا أمس بحضور سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة وأصحاب السعادة سفراء الدول المشاركة للإعلان عن تفاصيل الفعاليات التي تتضمنها أيام الثقافة الفرانكفونية. وأكد سعادة وزير الثقافة والرياضة، خلال المؤتمر الصحفي، حرص الوزارة على بذل كافة الجهود لإنجاح الفعاليات الفرانكفونية.. وقال "إن الأيام الفرانكفونية تأتي ضمن فعاليات الوزارة المتعددة والتي تصب في تحقيق رؤية دولة قطر 2023، وكذلك تحقيق رؤية الوزارة (نحو مجتمع واع بوجدان أصيل وجسم سليم).. ولذلك فإننا نحرص على أن تكون الأيام الثقافية الفرانكفونية إحدى الأدوات لتحقيق رؤية الوزارة"، معربا عن أمله في تعاون الجميع لتحقيق فعاليات متميزة. وتحدث أصحاب السعادة السفراء، حيث أعربوا عن شكرهم وتقديرهم لسعادة وزير الثقافة والرياضة وفريق عمل الوزارة على جهودهم في إنجاح الأيام الثقافية الفرانكفونية. وأوضح السيد عبدالكريم هرمي نائب سفير الجمهورية التونسية لدى الدولة أن مشاركة بلاده في الفعاليات تشمل عروضا فنية تبرز مخزون التراث التونسي، وكذلك عرض الأزياء في مختلف المناطق في تونس، وعرض فيلمين أحدهما قصير والآخر طويل، إضافة إلى عرض لوحات فنية للفنانة إيمان مبروك تعبر عن المواقع التونسية. بدوره، أعرب سعادة السيد إريك شوفالييه سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة، عن سعادته لاستضافة دولة قطر "أيام الثقافة الفرانكفونية"، وهو ما يعكس حرص الثقافة القطرية على الانفتاح والفاعلية في هذه المنظمة التي تجمع ثقافات عربية وأوروبية وإفريقية، وفيها التنوع اللغوي الذي يعني تواجد اللغات الفرنسية والعربية والإنجليزية وليس الاهتمام بلغة على حساب أخرى.. مشيرا إلى أن الطفل الذي ينمو في قطر وله اطلاع على 3 لغات ينمو في بيئة متعددة اللغات منفتحة على الثقافات. وحول المشاركة الفرنسية، قال إن البرنامج الفرنسي يتضمن عرضا موسيقيا يوم الافتتاح على آلة البيانو للفنانتين الشقيقتين لافيت، ومعرضا للصور الفوتوغرافية للمصور الفرنسي السوري عمار عبدربه حول مدينة حلب، حيث يقدم البعد الإنساني لمأساة المدينة ومدى إصرار أهالي المدينة على الحياة والبقاء ويقام يوم 15 مارس في مبنى /22/ بكتارا، إضافة إلى أمسيات شعرية تقدمها فرقة /هامسو/ يومي 17 و18 مارس، والعروض السينمائية حيث يقدم فيلمان فرنسيان. من جهته، أشاد السيد شيخ ديالو نائبا عن سفير جمهورية السنغال لدى الدولة، خلال المؤتمر الصحفي، بمساندة ودعم وزارة الثقافة والرياضة واهتمامها بإقامة الأيام الفرانكفونية، مشيرا إلى أن الرسالة التي تحملها مشاركة بلاده هي الحديث عن الفرانكفونية بتواجدها في العالم كله ودور مؤسسي المنظمة لتحقيق أهدافها في التعارف والانفتاح على الثقافات.. معربا عن تقديره لدور وزارة الثقافة والرياضة في إنجاح هذه الفعالية. وقال "إن دولة قطر تعد نموذجًا لفلسفة الفرانكفونية في التواصل والانفتاح على الثقافات وإثرائها، لأنها تستقبل على أرضها مئات الآلاف من الأشخاص من لغات وأقطار مختلفة يتعايشون في جو من الود".. لافتا إلى أن السنغال ستقدم يوم 17 مارس حفلا موسيقيا لفريق تراثي في منطقة سنغالية قريبة من مالي وغينيا بيساو، حيث تقدم التراث والفلكلور الشعبي لهذه الدول. بدوره، أوضح سعادة السيد آدريان نورفولك سفير كندا لدى الدولة أن مشاركة بلاده تتمثل في عرض فيلمين من السينما الكندية، إضافة إلى تقديم بعض القصص للمعهد الفرنسي في قطر. من جانبه، قال سعادة السيد كريستوف بايو سفير مملكة بلجيكا لدى دولة قطر إن فعاليات هذه النسخة من الأيام الثقافية الفرانكفونية تتميز بالتنوع من حفلات موسيقية وسينما ومعارض فنية وعروض مسرحية تهدف جميعا إلى إبراز التنوع الثقافي وتحقيق السلام بين الجميع.. داعيا الجمهور من القطريين والمقيمين إلى الاستمتاع بهذه الأيام والفعاليات التي تتضمنها. وأكد السيد فالح العجلان الهاجري مدير إدارة الثقافة والفنون، عقب المؤتمر، حرص دولة قطر على إقامة هذه الفعاليات بحكم ما وصلت إليه من مكانة مرموقة في العالم، خاصة أن هذه الأيام تعزز الثقافة والحوار بين الجميع وتحمل رسالة سلام من الدوحة.. موضحا أن المشاركة القطرية تتمثل في عرض الفن الشعبي خلال الافتتاح، حيث تقدم فرقة للفنون الشعبية العرضة القطرية، اضافة إلى عرض جانب من الفنون البحرية وفنون الصحراء، كما تعزف فرقة /سوار/ القطرية بالاشتراك مع العازفين الفرنسيين. وأضاف أن وزارة الثقافة والرياضة تقدم الدعم اللوجستي للأيام الثقافية الفرانكفونية باعتبارها ملتقى ثقافيا وفنيا لمختلف الثقافات.

 الوزارة حريصة على بذل كافة الجهود لإنجاح الفعاليات الفرانكفونية
فعاليات فنية وثقافية بمشاركة عدد كبير من الدول



ثقافة
1180a95b-d147-42ad-a77e-c68ee1f72f46

Quick Links

Social List

Skip Navigation Linksfrankfon