تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
  • Arabic

 

 

 «6176» مشاركاً في «الدوحة واحة الابتكار»

29/08/2019 07:07 ص

 

أعلنت وزارة الثقافة والرياضة عن تنظيم فعالية «واحة الدوحة للابتكار» خلال الفترة من 14 وحتى 20 سبتمبر المقبل، وذلك ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019، والتي تقام تحت شعار «الأمة بشبابها» على مدار العام، بإشراف وتنظيم مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية.

وتهدف هذه الفعالية التي تقام بالتعاون مع النادي العلمي القطري، إلى تحفيز الإبداع الشبابي في مجالات الاختراع والابتكار، وهو ما يرسخ لدى الشباب ثقافة العلم والعمل لتحقيق مطالب التنمية والازدهار.

وبلغ عدد المسجلين للمشاركة في فعالية واحة الدوحة للابتكار حوالي 6176 مسجلاً، يمثلون 57 دولة من دول الأعضاء لمنظمة التعاون الإسلامي، و30 دولة من دول غير الأعضاء لمنظمة التعاون الإسلامي، وهي فعالية تنظمها وزارة الثقافة والرياضة، بالتعاون مع منتدى شباب التعاون الإسلامي، الذراع الشبابية لمنظمة التعاون الإسلامي، وذلك ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019، والتي يشرف على تنظيمها مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية. وقال د.حارب الجابري، المدير التنفيذي للنادي العلمي القطري، إن واحة الدوحة للابتكار تركز على الاختراعات والابتكارات واستقطاب المواهب في العالم الإسلامي، ضمن برنامج يستمر أسبوعا بهدف تحفيز الشباب على الإبداع والابتكار، ودعم وتثمين المواهب الابتكارية للشباب الإسلامي، إضافة إلى تعزيز مهارات التصنيع الرقمي.

وتابع: إن واحة الدوحة للابتكار تنقسم إلى فعاليتين: الأولى عبارة عن مسابقة فردية يشارك فيها كل متسابق بابتكاره أو اختراعه خلال يومين، وستكون هناك لجنة تحكيم تعمل وفق معايير عالمية لهذا المجال، حيث تمت الاستعانة بالمعايير التي يعتمدها واحد من أهم المعارض في العالم، وهو معرض جنيف للاختراعات، فضلا عن مشاركة محكمين من المعرض ذاته ضمانا للشفاهية والنزاهة. وحول طبيعة المسابقة الفردية وأهم معاييرها، قال د.الجابري إنها متاحة للجميع في السن من 18 وحتى 30 سنة، وعلى الراغبين في المشاركة من دول العالم الإسلامي التسجيل عبر الموقع الإلكتروني للدوحة عاصمة الشباب الإسلامي، بشرط الحصول على براءة اختراع أو ما يعادلها للمشاريع المشاركة، وأن يعمل الابتكار على تحقيق إنجازات على المستوى المحلي أو الدولي في مجال العلوم والابتكارات، مع ضرورة وجود نموذج للمشاريع المشارك به قابل للتطبيق، فلا تكون فكرة نظرية، مع الإضافة المتميزة للاختراع، مقارنة بما أنجز سابقاً في نفس المجال. وقال: إن المجالات التي يتم فيها التنافس في الابتكارات تشمل 22 تخصصا تغطي كافة الاختصاصات التي يضمنها الاختراعات من الطب إلى الهندسة بمختلف مجالاتها، وغير ذلك بما يشمل كافة المجالات المعتمدة عالميا للاختراعات.

أما الفعالية الثانية، فأوضح المدير التنفيذي للنادي العلمي القطري، أنها عبارة عن مسابقة جماعية للمشاركين تكون عبارة عن توزيع المشاركين إلى خمسة فرق، في كل مجموعة عشرة مشاركين، وكل فريق يدخل منافسة في 48 ساعة يتم فيها ابتكار من الصفر، حيث يتم فيه توزيع المهام بدءاً من العصف الذهني واقتراح الفكرة إلى التنفيذ، موضحا أن النادي العلمي القطري سوف يوفر الأماكن والورش بكافة الأدوات والأجهزة التي تساعد المبتكرين على تنفيذ ابتكاراتهم الجماعية، حيث سيتم تخصص ورشة لكل فريق لتنفيذ فكرته مهما كانت معقدة، وذلك بالتعاون مع منتدى الشباب الإسلامي الذراع الشبابية لمنظمة التعاون الإسلامي.

وأشار د. حارب الجابري إلى أنه تم اعتماد خمسة تخصصات في المسابقات الجماعية الميكانيكا، الإلكترونيات، البرمجة، التصنيع، الروبوت، موضحاً أن الهدف الأساسي للمسابقة الجماعية هو تأكيد التعاون وتبادل الخبرات بين شباب العالم الإسلامي، فضلاً عن تعريف الشباب بكيفية تطوير الابتكارات، بدءاً من الفكرة وحتى تأسيس شركة محترفة وتعليم مفاهيم ريادة الأعمال للمشاركين كذلك.

ولفت إلى أن الفوز والخسارة في هذه الفعالية سيكون على اعتبار المصروفات التي تمت منذ الفكرة وحتى التنفيذ، فكلما قلت نفقات التنفيذ زادت المنافسة، مؤكدا أنه إذا ظهر منتج من هذه المسابقة يستحق الدعم فسوف يتبناه النادي العلمي مراعاة حقوق كافة المشاركين فيه. وحول جوائز المسابقة، قال د.حارب الجابري إنه سيتم منح ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية في المسابقات الفردية، كما سيتم تكريم الفائزين في المسابقة الجماعية خلال الحفل الختامي لفعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019.

أما عن استعدادات النادي العلمي القطري لهذه الفعالية، فقال بالفعل تم الانتهاء من البنية التحية لتستوعب هذا الحدث الكبير، أما الورش فسيتم تجهيزها بكافة المعدات، بحيث يكون لكل فريق ورشته الخاصة التي تمكنه من تنفيذ مشروعه، بالإضافة إلى وجود 40 مدربا من كافة التخصصات سيكونون موجودين لدعم المشاركين في التصميم والبرمجة والدوائر الكهربائية وغيرها، فضلا عن عقد ورش مشتركة (ورش التصنيع) التي يمكن أن تشترك فيها الفرق.

أما الابتكارات التي يستعد بها منتسبو النادي العلمي. فقال د.الجابري: سيتواجد منتسبو النادي بحوالي من 7 إلى 10 مبتكرين قطريين في المسابقة الفردية، وكذلك يشاركون في المسابقات الجماعية، «فالعنصر القطري سيكون موجودا، خاصة أن لهم رصيدا من الإنجازات في المحافل الدولية»، مشيرا إلى أن هذه الفعالية ستكون فرصة لتبادل الخبرات بين الجميع وتعزيز العمل الجماعي.

تبادل الخبرات

من جانبها، أكدت السيدة فاطمة المهندي، المدير الإداري بالنادي العلمي القطري، أن النادي يشارك في فعالية الدوحة واحة الابتكار، وذلك بالعمل على تهيئة النادي العلمي القطري لاستقبال 50 مبتكراً ومبتكرة من مختلف الدول الإسلامية وتوفير كافة الإمكانيات وتجهيز جميع المراكز لاستقبال هذه الوفود وإتاحة الفرصة للشباب لتبادل الخبرات مع جميع المشاركين. وقالت إن دور النادي العلمي القطري يأتي متمثلاً بوزارة الثقافة والرياضة لتمكين الشباب، حيث ننتهز هذه الفرصة لدمج الشباب القطري مع الشباب من مختلف الجنسيات وتوفير جميع المرافق والاحتياجات وإتاحة الفرصة لهم لتبادل المعرفة، كما سيتم تعريف المشاركين بقطر، وذلك بزيارة أهم المعالم والوجهات في قطر. وتابعت: إنه «في مثل هذه الفعاليات وفي ظل الإنجازات التي تحققها دولة قطر، نثق بشبابنا القطري وطموحه في استقبال شباب الأمة الإسلامية، وذلك بهدف تحقيق الأهداف المرجوة التي تسعى إلى تحقيقها هذه الفعالية المهمة».

دور قطر المحوري

أما السيد عبدالرحمن صالح خميس، المدير الفني للنادي العلمي القطري، فأعرب عن سعادته بأن يكون النادي شريكاً مع الجهات المختصة الأخرى في تنظيم هذه الفعالية المهمة، التي تعكس الدور المحوري لدولة قطر في دعم ابتكارات الشباب على مستوى العالم الإسلامي، «وهو الدور المحوري والاستراتيجي الذي يعززه دائماً الشباب القطري في مجال الابتكار، على نحو مشاركاته العديدة في مختلف المحافل العربية والدولية، وحصده للعديد من الجوائز والمراكز المتقدمة في هذا الشأن، ما يعني أن النادي العلمي القطري الذي يتبني ابتكارات الشباب ليس غريباً عليه أن يكون شريكاً في تنظيم هذه الفعالية المهمة، التي تأتي في إطار فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019، وهي الفعاليات التي تعكس أهمية الدور المحور والاستراتيجي لدولة قطر». وأوضح أن النادي العلمي القطري سيقدم برنامجين مهمين خلال فعالية الدوحة واحة الابتكار، الأول يتضمن معرضاً للابتكارات الشبابية في العالم الإسلامي، «ليكون هذا المعرض بمثابة فرصة لإلقاء الضوء على إبداعات وابتكارات الشباب في دول العالم الإسلامي، وهو ما يتيح لهم الفرصة لعرض ابتكاراتهم وتصاميمهم».

وأكد أن البرنامج الثاني سوف يشمل الشباب الواعد الباحث عن فرص الابتكار والإبداع، «وسيكون النادي العلمي القطري داعماً لهؤلاء الشباب الباحثين عن فرص لدعم مشاريعهم العلمية، وذلك بتبني أفكارهم، والعمل على تطبيقها وتطويرها وتسويقها، بل وتوفير كافة المعدات والأجهزة والأدوات اللازمة لإنجاز هذه الأفكار العلمية، ودعم أصحابها بالمهندسين، إذا لزم الأمر ذلك، الأمر الذي يؤكد أهمية الدور الذي سيقوم به النادي خلال هذه الفعالية المهمة، بالتعاون مع الجهات الأخرى المختصة».

ووجه الشكر إلى وزارة الثقافة والرياضة على دعمها المتواصل للنادي العلمي القطري، «فلولا هذا الدعم، لما تمكن النادي من دعم ابتكارات الشباب، وحصدهم للعديد من الجوائز العربية والدولية في مختلف مجالات الابتكارات، ومن بينها ميداليات ذهبية، الأمر الذي يعكس دور الشباب القطري في الابتكار، وأن هناك جهات تقف خلفه، داعمة ومؤازرة لمشاريعه العلمية وابتكاراته».

ابتكارات الشباب القطري

بدوره، أعرب المبتكر صالح سفران، عن سعادته بالمشاركة في المعرض الذي ستشهده فعالية الدوحة واحة الابتكار، «حيث أقدم خلاله المشروع الذي ابتكرته». وقال إن مشاركته ضمن الشباب القطري في الفعالية ستكون فرصة كبيرة لتعريف الشباب الإسلامي بابتكارات الشباب القطري وإبداعاته، الأمر الذي استحق عليه جوائز عربية ودولية.

وأكد أن مثل هذه الفعالية ستكون فرصة لإبراز إسهامات الشباب القطري، والتأكيد على أن الاقتصاد القطري قوي ويقوم على المعرفة، لافتاً إلى أن جهازه «عبارة عن صمام أمان إلكتروني يُستخدم لمنع تسريب الغاز، وذلك في حال حدوث تسرب من اسطوانته، فيقوم الجهاز بالغلق أتوماتيكيا لمصدر الغاز، ولذلك فإن هذا الجهاز يكتشف الغاز فور تسريبه، ويقوم بالتحكم في إغلاق مصدر الغاز».

وحدد طبيعة هذا الجهاز بأنه «عبارة عن قطعتين، قطعة استشعار وأخرى للتحكم، وبالتالي يمكن التحكم في إغلاق اسطوانة الغاز نفسها». مؤكداً أنه سيقدم خلال المعرض تطبيق هذا الجهاز على «الجوال»، والذي يتيح إرسال رسالة سريعة للمستخدم، حال وقوع تسريب الغاز، وعندها سيتمكن ذات المستخدم من إغلاق اسطوانة الغاز عن بعد، من خلال مكبس زر يشمله التطبيق».

ولفت إلى أن مشروعه استغرق منه قرابة أربع سنوات، بدأت في العام 2015، إلى عام 2019، وأنه حالياً بصدد إطلاقه في السوق القطري، بدعم ورعاية بنك قطر الوطني.

اختراعات تقنية

حول رؤيته لفعالية الدوحة واحة الابتكار. أكد السيد ديفيد تاجي فاروقي، رئيس لجنة التحكيم بالمعرض الدولي السابع للاختراعات في الشرق الأوسط، أنه يأمل أن يرى بعض الاختراعات المهمة خلال فعالية الدوحة واحة الابتكار. مؤكداَ أن «العالم الإسلامي من ماليزيا إلى موريتانيا لا شك سيأتي بأفكار مهمة للغاية خلال هذه الفعالية».

وأضاف «سوف ننظر إلى مستوى الاختراع والإمكانات التجارية والبيئية التي تم إنشاؤها وتطويرها ضمن الاختراع، وكنا في الماضي قد شهدنا اختراعات تقنية للغاية موجهة نحو صناعة النفط، بالإضافة إلى أنواع جديدة من الأسمدة الآمنة». معرباً عن أمله في أن يرى المزيد من اختراعات الشباب الإسلامي خلال هذه الفعالية المهمة. وشدد على ضرورة مساعدة المخترعين في أفكارهم،«لأن هذه الأفكار والاختراعات التي يتقدم بها الشباب يمكن أن تكون أساساً للصناعات المستقبلية، وبالتالي لا يمكن التفريط في مثل هذه الأفكار التي يتقدم بها الشباب».

 



2aeba576-b42d-47a8-af29-7a21f500455b

Quick Links

Social List

Skip Navigation Links2019-147